ماهر عوضين يكتب: متى نعرف قيمه انفسنا قبل فوات الأوان!!..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

ماهر عوضين يكتب: متى نعرف قيمه انفسنا قبل فوات الأوان!!..

الجميع متعجل يريد أن يغنم شيئا وأن "يلهف" شيئا.. لا أحد ينظر فيما بعد.. ولا فيما وراء متعجلون دائما والموت لا يخطر ببال أحد... وما بعد الموت خرافة والجنة والنار أساطير!!... والحساب حدوتة عجائز.. هكذا هم فاهمون ومعتقدون .. لذلك هم متعجلون والذين يحملون الشعارات الدينية البعض منهم موتور والبعض مأجور والمخلص منهم لا يبرح مكان سجادته، ويمشى إلى جوار الحائط فهو ليس مع أحد وليس لأحد إنما هو منفصل عن الركب.. ومشفق من العاقبة.. وقد أغلق فمه واحتفظ بعذابه فى داخله، واكتفى بالفرجة والناس فى ضنك..

وكل العالم أغنيائه فقراء.. فقراء إلى الحكمة.. فقراء إلى النبل والضمير وقوة الإيمان بالله.. فقراء إلى العزة والكرامة وأكثر الانظار متعلقة بالزائل والعاجل والهالك وأصبحت الدنيا ملهاه الكل يفكر فى نفسه فقط ولا يهمه الآخرين وماتت الإنسانية وانتهت الحياه الدينية وتشوهت الأخلاق..

فى الماضى كان الله يوقظ خلقه بالرسل والانبياء ... واليوم يوقظهم بالكوارث والزلازل والأعاصير والسيول فإذا لم تجد معهم تلك النذر شيئا ألقى بهم إلى المجازر والحروب يأكل بعضهم بعضا ويفنى الجميع وحروب المستقبل الحاضر كلها دمار ستأكل الأخضر واليابس وستصبح الدول العامرة خراب شامل مخيف ومرعب أنها الحرب القادمة على الأبواب تدق الطبول فهل تبخر العقل ولم تبقى سوى غرائز تعوى وتتلوى على الطبول والدفوف.

 النهاية قد اقتربت سريعا وسيحتفل العالم احتفالية نهاية الايمان احتفاليه العقل الذى أسلم نفسه للهوى احتفاليه موت الضمير والانسانية بالكون فلقد بلغنا نهايه الشوط ولم يبقى لنا إلا أن نغير الاستراتيجية كلها ونقف وقفه رجال ...والا ... أنها صيحه تحذير يقولها العبد الفقير الى الله لتصبح ذكرى فى سجل ذكرياتى السابقة.

أيها الساده حكام العرب ..قاده العرب لن يسلم حاكم ولا محكوم من عاقبه هذا التخاذل اذا خذلتم دول عربيه وخاصة مصر فلتعلموا انكم لا تخذلون الا انفسك ودولتكم ونهاية مصر هى نهايتكم.. ان تعداد العالم العربى 300 مليون وإعداد اسرائيل 5 ملايين فكيف يهرول 300 مليون أمام الـ5 ملايين ....

إسرائيل اعلنت على دمار شامل للعرب فمتى نتحرك ... وتنوى أخذ سيناء الأيام القادمة انهم يقولون عليها من ضمن أرض الميعاد وان الله فضلهم عن سائر البشر فى خلقه وأراضي العرب كلها لهم وكل الدول الأوروبية تساعدهم بذلك انى اصرخ بأعلى صوت ...متى نعرف قيمه انفسنا ومتى نقف وقفه رجال ...نحافظ على عزتنا وكرامتنا أسأل الله مالك الملك ان يقرأ كلامى قاده العرب أنها صرخة استغاثة للأمة العربية.. ولله الأمر من قبل ومن بعد.


مع الناس نيوز مع الناس نيوز
المدير العام

0  140 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة